أخبارعلوم

ناسا ترصد ثقباً أسود يبتلع نجماً في ظاهرة كونية نادرة

إذا كنت على وشك القفز في حفرة سوداء. ما الذي يمكن أن يحدث لك؟ أين سينتهي بك المطاف؟ وما الحكايات المثيرة التي ستقوم بسردها إذا تمكنت من الصعود والعودة؟

أثارت الثقوب السوداء اهتمام الملايين حول العالم خلال الشهور الماضية، بعد نشر أول صورة لأحد الثقوب السوداء، هذا العملاق الكوني الذي يلتهم كل شيء يقترب منه.

رصد تلسكوب فضائي تابع لوكالة ناسا الفضائية جريمة كونية نادرة: نجما يبلغ حجمه حجم الشمس، يقترب من ثقب أسود عملاق حيث يُمزق غاز النجم ومن ثم يلتهمه.

يوفر هذا الاكتشاف الذي قام به التلسكوب الفضائي (TESS) التابع لناسا في مهمته لاستكشاف الكواكب خارج المجموعة الشمسية لمحة نادرة عن أحد النجوم والثقوب السوداء، حيث تمزق قوى الجاذبية الهائلة للثقب الأسود أحد النجوم. يقع هذا الثقب الأسود على بعد حوالي 375 مليون سنة ضوئية من الأرض في اتجاه كوكبة Volans (الأسماك). ويبلغ حجمه ستة ملايين مرة حجم شمسنا، ويقع في مجرة تسمى 2MASX J07001137-6602251، بحسب ناسا.

وقالت ناسا إن هذا الحدث يحدث كل 10 آلاف سنة إلى 100 ألف سنة في مجرة بحجم مجرتنا. وهو ما يسميه العلماء (اضطراب المد والجزر Tidal Disruption). وقالت في بيان إنه عندما يقترب نجم بشدة من ثقب أسود، يتمزق هذا النجم ويتحول إلى تيار من الغاز، ويهرب ذيل هذا التيار نحو الفضاء، بينما يظل الجزء المتبقي منه وهو ما يعرف باسم القرص المزود (accretion disk)، وهو عبارة عن حزام من الغاز يدور حول الثقب بفعل الجاذبية.

تم إطلاق التلسكوب الفضائي TESS التابع لناسا في أبريل 2018 للبحث عن كواكب غريبة حول النجوم البعيدة. حتى الآن، رصد التلسكوب الفضائي 24 كواكب خارجية مؤكدة و 993 عالمًا مرشحًا آخر.

 

المصدر: https://www.space.com/star-death-by-black-hole-rare-discovery-asassn-19bt.html

المصدر
https://www.space.com/star-death-by-black-hole-rare-discovery-asassn-19bt.html
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق